الخميس، 9 يونيو، 2016

بين المرض والضحك على الدماغ

مقدرش انكر ان الموضوع في الاول كان شبه مرعب،حالة كده مزيج من الهلوسة والهيستيريا والهلع، ووصف واحد بس مسيطر على كل الامور ... confused
كات نفسي اعرف المعنى العلمي للكلمة دي والحمد ربنا ما حرمنيش من حاجة.

تنام،بعدين تصحى فاكر طشاش حلم وعاوز تركز فيه اوي عشان فيه تفصيلة انت عاوز تفتكرها.
بس للأسف دماغك ما تسعفكش ويصيبك الاحباط وتقرر تسيب الحلم لعل وعسى يكرمك ربك بحلم احسن منه في الليلة اللي جاية وتعرف تحتفظ بيه.
وتعود القرة تاني ليلة.

وفجأة وانت في عز نومك والحلم بيبدأ تتخض وتتفزع وتحس انك بتكمل حلم حلمته قبل كده والاحداث دي انت شفتها بالوانها بشخصياتها.

الاستغراب فضل مسيطر ليالي..كل يوم حلم مختلف بس انا شوفته قبل كده.

ديجافو...
كانك اتفرجت على فيلم لنهايته وفجأة بتتحط في وسط الاحداث ومطلوب منك تجاريها.

اي نعم الظاهرة دي بتحصل للواحد وهو صاحي بس بما اني متخلف عن وكب البشرية في كل حاجة فانا مش مستغرب انها بتحصلي في الاحلام بصراحة.
وبصراحة اكتر وبغض النظر عن الاسباب زي قلة الفطار وقلة شرب المياه او اي سبب خيالي ايا كان ،فانا مستمتع جدا باللي بيحصل.
رغم البداية الصعبة والتخلف اللي كان هيجيلي اكتر ما هو عندي بس انا قعدت كتير عشان اعرف اثبت لنفسي ان الموضوع بجد.

الوقتي بقدر ارتب احداث الحلم اول ما يبدأ على حسب انا عاوزه يبقى ازاي، جنان بجنان ومن منطلق اني مفروض شوفت الحلم قبل كده فمفيش ما يمنع من اني اعيد ترتيب احداثه زي مثلا انك ممكن تطلب معاك تقابل ابنك في الحلم في مشهد معين وانت قاصد تسقط مشهد جوازك كله على بعضه عادي جدا.
آآخر حلم الحمد لله كان عندي وقت اسمي الناس الحاضرة في المشهد بيني وبين نفسي في الكواليس.

مش كل الحاجات اللي بتحصلنا متفسرة بس حتى المرض ممكن يفيد زي ما هو افاد الخيال الضحل اللي عندي كده

ياللا اهي كلها احداث بتعدي سواء شفتها قبل كده فعلا او هو مجرد خلل في التوصل بين فصوص المخ الغلبان معانا،وتغيير ترتيب الاحداث مش هيغير في الواقع الحتمي شيء غير ان الواحد بينشكح شوية وهو حاسس انه بيضحك على دماغه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق