الثلاثاء، 18 أغسطس، 2015

فوتكوا بعافية

زمان ..لما كان بيصيبني الزهق كنت بهرب للكتابة
اي نعم كتابات ليس لها اي منطق بس اهي كانت بتقضي الغرض وبتضيع الوقت في كتير من التحليلات الخزعبلية واللقاءات التليفزيونية اللي عمرها ما حصلت الا في مخيلتي
ساعات كتير بحمد ربنا ان الكراسة المكتوب فيها الكلام ده ضاعت بس ساعات اكتر بتمنى الاقيها تاني لانها عبارة عن عمر متوثق وسنين كتير عدت ما كانش فيها اي احداث غير الكتابات دي  اللي كانت وما زالت شيء تافه
مش تقليل منها بس طالما الفكرة انطوت عليها الصفحة وما اتنفذتش تبقى فكرة فاشلة او صاحبها فاشل لانه ما قدرش يطبقها
نيجي بقا للزهق نفسه هو لسه موجود بس مش بسبب ان الواحد فاضي وصايع زي الاول
الزهق الوقتي بسبب الساقية اللي الواحد اتربط فيها ودي سنة الحياة مش حاجة جديدة يعني
وكل ما الواحد يحاول يخرج من الساقية دي يلاقي ان البدايل لا ترتقي لمستوى طموح الواحد الصراحة
مش بس كده كمان اوضاع البلد الكميلة شئت ام ابيت بتأثر جامد على معنويات الواحد وتخليه مش طايق نفسه اصلا
ولو جينا لاساليب الترفيه الشخصية زي العوالم الافتراضية فحتى دي بقيت تلاقيها يا تودي للمثالية المصيبة للغثيان يا للاكتئاب المصيب للاحباط والغم
طيب وعلى من ده كله يعني احنا نفضل زي ما احنى في حالة اللا انتظار لان كله منتظر الحقيقة والحقيقة ان محدش عارف هو منتظر ايه
لو حد قرأ الكلام ده كله في انتظار انه يفهم حاجة او منتظر فكرة معينة توصلة ومش عارف احب ابشره انه كويس لاني مش قاصد اي حاجة اصلا
شوية كلام والسلام
فوتكوا بعافية